Pregnant woman having fetal monitoring by doctor

أسباب تشوهات الجنين

فترة الحمل 

تعتبر فترة الحمل فترة مميزة في حياة كل أم ، نتيجة للتغيرات الهرمونية التي تمر بها خلال هذه الفترة ، نتيجة ازدياد إفراز بعض الهرمونات مثل هرموني الأستروجين والبروجسترون ، والتي تؤدي لعدة تغييرات في جسم المرأة ، وحالتها النفسية كذلك .

ما هي أعراض هذه الفترة ؟

فمن التقلبات المزاجية كحالة نفسية ، وحتى نزول بعض قطرات الدم في الحالات الجسدية ، وتتضح هذه القطرات عند قيام الأم بالمسح على المهبل ، وتنتج هذه القطرات من جراء اندماج البويضة المخصبة المتوجهة من قناة فالوب نحو الرحم ، لتلتصق في جداره ، فيما يسمى علمياً بعملية الانغراس ، ولعل أبرز علامات حدوث الحمل هي انقطاع الدورة الشهرية ، والغثيان خاصة في فترة الصباح الباكر والقيء ، والشعور بالنعاس والحاجة للنوم بشكل مستمر ، وكذلك شعور الأم بحاجة ملحة للتبول بشكل متكرر .

هل ظهور هذه الأعراض يعني وجود حمل ؟

إن هذه التغيرات وغيرها ، لا تعني بشكل حتمي وجود حمل ، حيث تتعرض بعض النساء لحالة نفسية تجعلها تعتقد بحصول حمل نتيجة لوجود بعض هذه الأعراض أو كلها ، ولقطع الشك باليقين تقوم الأمهات بالفحص للتأكد من صحة الحمل .

ما هي طرق الكشف عن الحمل ؟

وتستخدم إحدى ثلاثة طرق للكشف عن صحة الحمل وهي :

  1. الفحص المنزلي وهو سهل الاستخدام وفعال ورخيص الثمن .
  2. فحص الدم عند الطبيب و ينتج عنه نتائج دقيقة للغاية نتيجة لفحصه نسبة هرمون الحمل في الدم ، والذي يقوم الجسم بإفرازه في حالة حدوث حمل فقط . 
  3. الطريقة الثالثة وهي مكلفة وتؤخر الكشف عن وجود جنين لعدم تكونه بشكل واضح ليظهر في التصوير وهي  طريقة الفحص بالسونار .

وبعد ما تمر به الأم من مراحل تغذية ومراحل اتباع نظام رياضي وصحي للمحافظة على صحة جنينها ، إن أسوء ما يمكن أن يواجهها في هذه الحالة هو إخبارها بأن الطفل سيولد مشوه ، وبرغم اختلاف تشوهات الجنين من حيث النوع والشدة ، ومدى تأثيرها على حياته .

ما المقصود بالتشوهات 

التشوهات هي عبارة عن مشكلة تحدث أثناء فترة نمو الجنين داخل الرحم ، وتختلف شدتها ، أو تأثيرها على المظهر ، أو وظائف الأعضاء التي حدث بها التشوه ، إضافة إلى النمو البدني والعقلي .

وعادة ما تكون العيوب غير ضارة بشكل كبير ، ولكن بعضها قد يحتاج إلى فترة علاجية طويلة قد تمتد لسنوات ، أما في حالة التشوهات الخلقية الكبيرة والشديدة فإنه سيكون فيها خطر كبير على حياة الجنين .

Baby ultrasound scan photo with pregnancy test
Baby ultrasound scan photo with pregnancy test

أسباب التشوهات 

قد تحدث هذه التشوهات نتيجة لعدد من العوامل مثل:

  • نمط الحياة والسلوك .
  • نتيجة للتعرض للأدوية والكيماويات .
  • حدوث عدوى أو مرض خطير أثناء فترة الحمل . 
  • أسباب وراثية .
  • عوامل من داخل رحم الأم .
  • مزيج من كافة الأسباب السابقة .

ويكون هذا كله نتيجة لاضطراب الكروموسومات أو ما يسمى شذوذ الكروموسومات .

والأسباب الوراثية هي أي عيب جيني يمكن أن ينقله الأب أو الأم إلى طفلهما ، حيث أن التشوه ينتج من أن يكون جزء من الجين أو كله مفقوداً ، أو لوجود أي عيب آخر فيه ، وفي حال زيادة عمر الأم عن 35 عام ذلك قد يؤدي لزيادة احتمالية حدوث تشوه خلقي للطفل .

وتعد بعض الممارسات والسلوكيات مسبب أساسي لحدوث أي خلل جيني يؤدي لتشوه خلقي لدى الطفل ، مثل التدخين ، أو شرب الكحول ،  أو تناول المخدرات ، أو التعرض لمواد سامة أو مواد كيماوية خطيرة ، أو استخدام أدوية ذات مفعول قوي ، أو عدوى منقولة جنسياً ، أو العدوى الفيروسية ، أو حتى مرض السكري ، كما أن عدم كفاية الرعاية الصحية للأم خلال فترة الحمل من الممكن أن تزيد احتمالية حصول التشوهات .

أنواع التشوهات الخلقية

تشوهات في الهيكل  

وهي عندما يكون جزء من الجسم مفقود ، وأشهر حالاتها هي القدم الحنفاء والشفة المشقوقة والسنسنة المشقوقة وعيوب القلب .

العيوب الوظيفية والنمائية

وهي عند عدم قيام أحد أعضاء الجسم بوظائفه الكاملة أو بطريقة صحيحة ، وينتجة عنها عادة إعاقة في النمو أو في الذكاء ، ومن ذلك عيوب التمثيل الغذائي ، والتي تسبب مشاكل من حيث كيمياء الجسم للطفل ، إضافة إلى بعض المشاكل الحسية والجهاز العصبي ، وتعد أشهر أشكال هذه العيوب هي التليف الكيسي والذي يؤثر على الجهاز الهضمي والرئتين ويؤدي لتدميرهما ، ومرض آخر ينتج عندما تتشوه خلايا الدم الحمراء وهو مرض الخلايا المنجلية ، ومثال ذلك أيضاً متلازمة داون .

العلاج

يمكن علاج التشوهات الخلقية بناءاً على مدى خطورتها وتأثيرها على جسم الطفل ، وتختلف مدة العلاج حسب درجة خطورة التشوه ، فبعضها تحتاج إلى فترة قصيرة من العلاج ، وبعضها تحتاج إلى شهور وسنوات طويلة ، وبعضها قد لا يشفى منها وتسبب الوفاة مثل الشلل الدماغي أو السنسنة المشقوقة . بشكل عام يمكن علاج التشوهات الخلقية بعدة طرق ، منها :

  • الأدوية :  والتي يمكن وصفها للطفل أو للأم الحامل .
  • العمليات الجراحية : مثل الخضوع لعملية تجميلية لمن لهم مشكلة الشفة المشقوقة ، أو بعض مرضى القلب . 
  • الرعاية المنزلية :  مثل إتباع بعض أساليب التغذية أو أساليب حياة محددة .

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *