العودة للحياة الطبيعية بعد الولادة

0 7

ما هو الحمل ؟

يحصل الحمل نتيجة لالتقاء واحد من ملايين الحيوانات المنوية التي يقذفها الرجل ، مع بويضة تكون في أحد قنوات فالوب ، ليقوم بعملية الإخصاب ، حيث تكمل بعد ذلك البويضة المخصبة طريقها نحو الرحم ، وتلتصق بجداره فيما يعرف بعملية الانغراس .

ما هي أعراضه ؟

تظهر أعراض الحمل بشكل تدريجي ، وبشكل سريع بعد ممارسة العلاقة الحميمة التي ينتج عنها الإخصاب ، حيث إن أول الأعراض التي تبدأ بالظهور هي نزول قطرات من الدماء على شكل نزيف دموي عند قيام الأم بالمسح على المهبل ، ويعزّى هذا الأمر كنتيجة لعملية الانغراس .

وتتوالى الأعراض بالظهور تباعاً ، حيث يعد أوضح أثر على حدوث الحمل ، هو انقطاع الدورة الشهرية ، ويخضع هذا التاريخ لحسابات متعلقة بأيام التبويض .

وقد تشعر الأم بالغثيان أو الحاجة للتقيؤ خاصة في فترة الصباح الباكر ، والرغبة في النوم والراحة بشكل مستمر ، وكذلك شعورها بالحاجة المتكررة للدخول للمرحاض من أجل التبول ، مع ظهور رائحة نفاذة للبول .

ظهور هذه العلامات – أو غيرها – تعتبر نتيجة لعملية التغيرات في إفراز الهرمونات في الجسم ، حيث أن الجسم وبعد حدوث الحمل يقوم بإفراز هرمونات لتساعد الأم على تخطي هذه المرحلة ، إضافة إلى مساعدة هذه الهرمونات في نمو الجنين ، وخاصة هرموني البروجسترون والاستروجين .

هل ظهور هذه الأعراض يعني وجود حمل بشكل مؤكد ؟

ظهور هذه الأعراض والعلامات – بعضها أو كلها – ، تشير بشكل كبير إلى مؤشر وجود حمل ، ولكن لا تعني بشكل حتمي ومؤكد وجود حمل .

حيث أنه ممكن أن تعاني الأم أو – الأنثى غير المتزوجة أساساً – من الحمل الكاذب والذي يعرفه العلماء بأنه حالة نفسية تجعل الأم في حيرة من أمرها أن جسمها يعاني من مضاعفات و أعراض الحمل ، وعند الكشف الطبي يتضح بأنه لا يوجد جنين ، رغم الوجود الفعلي لهذه الأعراض ، والتي قد تكون نتيجة أمراض معينة وتتوجب استشارة الطبيب بخصوصها .

فترة التعافي

يبدأ جسم الأم بالتعافي بعد الولادة ، حتى يصل للحالة الطبيعية التي كانت قبل فترة الحمل ، وقد تأخذ هذه الفترة عدة أسابيع ، أو سنة في بعض الأحيان ، وتعتمد هذه الفترة على جسم الأم ومدى تحسنها .

ويمكن أن تعاني الأم خلالها من أعراض مزعجة ، ولكن في حال شعور الأم بعدم التحسن ، يتوجب عليها استشارة الطبيب المختص بشكل فوري .

حيث قالت الدكتورة جولي واري وهي باحثة في جامعة سالفورد في إنجلترا ، بأن فترة ستة أسابيع للتعافي والعودة للشكل الطبيعي لما قبل الولادة هي محض خيال ، وأشارت الدكتورة إلى قصر فترة الخروج من المستشفى للأمهات بعد الولادة ، مقارنة مع قبل عدة سنوات .

 حيث يمكن للأم أن تخرج في غضون ساعات قليلة من العملية بدون الحصول على رعاية كافية لها ولطفلها ، ودون تقديم أي نصائح لها تفيدها على التعامل مع الأمور القادمة مثل الرضاعة الطبيعية .

أهم النصائح التي يمكن توجيهها للأم بعد الولادة

كي تشعر الأم بالراحة والمتعة خلال هذه الفترة التي من الممكن وصفها بالصعبة ، يجب عليها اتباع هذه النصائح :

  •       لا يجب على الأم أن تهمل نفسها : حيث تنشغل معظم النساء بالاهتمام بالطفل ، وعدم الانتباه والاهتمام بالنفس ، ما قد يؤدي لشعورها بالوحدة والضجر .
  •       توقفي عن الشعور بالذنب : لا يجب على الأم أن تشعر بالذنب لأن ذلك قد يؤدي إلى جعل حالتها النفسية أسوء وبالتالي ستشعر بعدم الراحة .
  •       يجب عليكي الصبر على الرضاعة الطبيعية : إن تجربة الرضاعة الطبيعية ليست بالتجربة السهلة ، ولكنها في ذات الوقت مهمة للطفل ، وبالتأكيد ممتعة له وللأم على حد سواء .
  •       يجب على الأم أن تقوم بالأشياء التي تشعرها بالسعادة : يمكن لها تناول غذائها المفضل ، أو الذهاب في نزهة ، أو ممارسة عمل ما يشعرها بالسعادة ، ولكن يجب الأخذ بعين الاعتبار أن لا يكون له تأثير سلبي على صحتها ، وذلك يستلزم استشارة الطبيب المختص .
  •       لا يجب عليك أن تقارني نفسك بأي أم أخرى أو أن تقارني طفلك بأي طفل آخر ، حيث أن لكل شخص ظروفه المختلفة والتي تؤدي له لنمو أو تحسن مختلف عن الآخرين ، والمقارنة هنا ستجلب للأم غالباً التعاسة .

 

 

Happy family with mother holding baby
Close up portrait of a happy family with mother holding baby

ما هي طرق عودة الأم للحياة الطبيعية بعد الولادة ؟

يمكن للأم القيام بعدة أمور منزلية تساعدها على التماثل للشفاء بشكل سريع ، ومنها :

  •       تغيير الفوط بشكل مستمر ، لمنع حدوث أي التهاب في منطقة الفرج .
  •       يجب عليها الإبقاء على ضمادات الشق القيصري نظيفة وجافة .
  •       كما يجب عليها الاعتماد على نظام غذائي صحي ، والتركيز على البروتينات والفيتامينات والماء لتعجيل عملية الشفاء .
  •       يمكن للأم القيام بتمارين قبض و إرخاء قاع الحوض .
  •       يجب على الأم أن تقوم بأخذ قسط كافي من الراحة ، حيث لا يجب عليها أن تنجز عدد كبير من المهام أو أن تنجز المهام الصعبة ، حتى لو وجدت أن هناك نوع من التحسن .
  •       نظمي نومك مع نوم طفلك .

تختلف فترات عودة الأم لممارسة عدد من الأنشطة البدنية ، وذلك مثل ممارسة الجنس والذي يفضل أن يتم بعد أن يكون هناك التئام تام للجرح ، أو ممارسة الرياضة وذلك بعد عدة أيام من الولادة الطبيعية ، أما في حالة الولادة المتعسرة فيجب على الأم استشارة الطبيب قبل العودة لها .

وبخصوص الدورة الشهرية فتعود للأم في فترة مدتها ستة إلى ثمانية أسابيع إذا كانت الأم غير مرضعة ، أما إذا كانت مرضعة فقد تختلف المدة .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.