Mother feeding boy with yoghurt

ما هي الاساسيات والنصائح الهامه لتغذية الأطفال ؟

 

 

    منذ اليوم الأول من الولادة يعتمد الطفل على حليب الأم الذي يبدأ إفرازه بتكون لبن السرسوب الذي لا يحتوي فقط على جميع العناصر الغذائية الهامة لنمو الطفل ولكنه يحتوي أيضاً على الأجسام المناعية التي تقى الطفل الامراض  وتدعم مناعته في حالة الرضاعة الطبيعية أو الحليب الصناعي المناسب في حالة الرضاعة الصناعية. ولكنه من الافصل دائما ان يتم تغذيه الطفل عن طريق الرضاعه الطبيعيه لما يحمله لبن الام من العناصر الهامه والاساسيه لتكوين بنيه الطفل .

 يعتمد الطفل إعتماداً كلياً على الرضاعة في تلبية احتياجاته الغذائية في الشهور الستة الأولى من عمره، ثم يتم إدخال الوجبات اللينه سهلة الهضم بعد ذلك مع استمرار الرضاعة حتى سن العامين . وفى هذه المقاله سوف نتناول بعض الاسئله الهامه والتى تتعلق بتغذيه الطفل السليمه التى تضمن له النمو السليم ومنها :

 

ما الذي يجب وضعه في الإعتبار أثناء تغذية الطفل؟

    تناول كمية مناسبة من الطعام للحفاظ على وزن صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام. يعتمد المقدار الصحيح من الغذاء للطفل على كلا من العوامل الاتيه :-

 1- الجنس  

 2- الطول 

 3- العمر 

 4- نمط  الحياة 

                         فضلاً عن عوامل أخرى 

 

  إستخدام القليل من الدهون والسكريات، على الرغم من أن الدهون والسكريات مصادر جيدة للطاقة الا أنها ليست غنية بالعناصر الغذائية الأخرى. لذلك ينبغي أن تؤكل بشكل معتدل بالإضافة إلى غيرها من الأطعمة ومن المهم التفرقه جيدا بين الدهون الجيده والدهون الغير صحيه .  

 

ما هي الأسس الغذائية الصحيحة لنمو الطفل؟

   تستند أساسيات التغذيه للاطفال على نفس مبادئ وأساسيات التغذية للبالغين فالجميع يحتاج إلى نفس أنواع المواد الغذائية مثل الفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات والبروتين والدهون. إلا أن الأطفال يحتاجون إلى كميات مختلفة من هذه العناصر الغذائية في أعمار مختلفة ذلك راجع بالأساس لمتطلبات نموهم المتزايدة . فالاطفال فى عمر العامين او حديثي الولاده بصفه خاصه يكونوا فى اشد الاحتياج الى جميع العناصر الغذائيه التى تساعد على بناء اجسامهم بشكل افصل . 

   يجب أن تحتوي كل وجبة للطفل على المواد الغذائية الأساسية، بحيث توفر وجبة الطفل كمية جيدة من الكربوهيدرات وبعض البروتينات. ومن الوجبات الهامه التى يلزم على كل أم ان توفره لابنائها :-

 

1- الحبوب الكامله الغير مكرره :-

   توفر المواد الغذائية غير المكررة مثل الحبوب الكامله والأرز البني والشعير والبطاطا طاقة أكثر استدامة لفترة أطول من الزمن وهي أيضاً مصدر جيد للبروتين ومجموعة واسعة من الفيتامينات والمعادن. أما الأطعمة المكررة مثل الأرز الأبيض والدقيق الأبيض تحتوي على نسبة أقل بكثير من المغذيات والألياف

 

2- البقوليات بأنواعها :- 

    يجب الحرص على يأكل الطفل البقوليات كل يوم. هذه الأطعمة مع البروتينات لازمة لتطوير وإصلاح الجسم وبناء عضلات قوية فهي مصادر جيدة للفيتامينات والمعادن والألياف كما تساعد على الحفاظ على نشاط الجهاز المناعي. تشمل البقوليات الفاصولياء والبازلاء والعدس والفول السوداني بما في ذلك زبدة الفول السوداني وفول الصويا. تعد البقوليات مصدر بروتين أرخص من الأطعمة الحيوانية، مثل لحوم البقر والدجاج، ينبغي أن تؤكل كل يوم، إذا كان ذلك ممكناً

 

3- الاطعمه الغنيه بالبروتين :-

  يجب أن يتناول الأطفال البروتين الذي يساهم كثيراً في نموهم الصحي. يمكنك الاعتماد على البروتين الآتي من اللحوم والأسماك ولكن بإعتدال لأنه يتداخل مع مستويات الكوليسترول في الدم. فهو يوفر البروتينات ذات النوعية الجيدة والفيتامينات والمعادن والطاقة ويساعد على تعزيز العضلات والجهاز المناعي لكن اللحوم والأسماك هي دسمة وتحتوي على الكوليسترول السيء. لذلك يجب أن تعتمدي في أكثر الأوقات على البروتين النباتي الموجود في البقولات، والبروكولي، والعدس والكينوا والشوفان مثلاً

 

4- الخضروات والفواكه ومنتجات الالبان :-

يجب أن يتناول الطفال الخضروات والفواكه كل يوم حيث تعد الخضروات والفواكه جزء مهم من وجبة صحية ومتوازنة حيث توفر الفيتامينات والمعادن التي تحافظ على أداء وقوة الجسم والجهاز المناعي

 

من أهم مايجب تقديمه للطفل هو منتجات الألبان مثل الحليب ولبن الزبادي والجبن حيث توفر هذه المنتجات بالإضافة للبيض العديد من العناصر الغذائية الهامة للنمو مثل الكالسيوم الهام لصحة العظام والأسنان

الرضاعة الطبيعية

 

    يعود الاقتصار على الرضاعة الطبيعية بمنافع كثيرة على الرضيع وأمّه. وفي مقدمة تلك المنافع الحماية من العداوى المعدية-المعوية التي لا تُلاحظ في البلدان النامية فحسب، بل كذلك في البلدان الصناعية. ويسهم التبكير بتوفير الرضاعة الطبيعية، أي في غضون ساعة واحدة بعد الميلاد، في حماية الولدان من اكتساب العداوى وخفض معدلات وفاتهم. ويمكن أن ترتفع مخاطر الوفاة جرّاء الإسهال وغيره من العداوى بين الرضّع الذين لا يستفيدون من الرضاعة الطبيعية إلاّ جزئياً أو لا يستفيدون منها على الإطلاق

 

    ومن الملاحظ ، لدى البالغين الذين استفادوا من الرضاعة الطبيعية في مرحلة الطفولة انخفاض معدلات فرط الوزن والسمنة. إن الأطفال الذين تمتعوا برضاعة طبيعية في طفولتهم يحققون نتائج أفضل في اختبارات الذكاء. وتسهم الرضاعة الطبيعة أيضاً في تعزيز صحة الأمهات وعافيتهم؛ فهي تحدّ من مخاطر الإصابة بسرطان المبيض وسرطان الثدي وتساعد على تباعد الولادات . وفى هذه المقاله سوف نتناول اهم الخطوات الهامه والتى من شانها صمان نجاح الرضاعه الطبيعيه لدى الطفل حديث الولاده : 

 

الخطوات العشر لضمان نجاح الرضاعة الطبيعية :-

Young mother breastfeeding her baby on sofa at home
Lactation concept. Young mother breastfeeding her baby on sofa at home

1- ملامسة جلد الأم لجلد طفلها عقب ولادته فوراً واستهلال الرضاعة الطبيعية خلال الساعة الأولى من عمره

2- إرضاع الطفل بناء على طلبه (أي كلّما يرغب في ذلك، في النهار وأثناء الليل)؛  

3- المساكنة (تمكين الأمهات وأطفالهن الرضّع من البقاء سوية على مدار الساعة)؛

4- الامتناع عن إعطاء الرضّع أغذية أو مشروبات إضافية، بل حتى الماء؛

5- الخدمات الصحية الداعمة التي توفر المشورة اللازمة في مجال تغذية الرضّع وصغار الأطفال أثناء جميع أنواع التواصل بين مقدمي خدمات الرعاية وصغار الأطفال، مثلما يحدث خلال الرعاية السابقة للرعاية والتالية لها، والزيارات التي تتم لتفقد أحوال الأطفال الصحية، وعمليات التمنيع؛

6- الدعم المجتمعي بما في ذلك أفرقة دعم الأمهات والأنشطة المجتمعية لتعزيز الصحة والتثقيف في المجال الصحي

بعد بلوغ الطفل لعمر العامين يكون من المهم توفير العناصر الغذائيه الهامه والتى تساعد عل نمو الطفل النمو السليم عن طريق اطعام الطفل بعض الاطعمه اللينه السهله .

 

العناصر الغذائية الواجب توفيرها للطفل :-

 

1- الكالسيوم من أهم العناصر الغذائية لنمو العظام وقوتها، ومن أهم الأطعمة الغنية بالكالسيوم الحليب واللبن والزبادي والأجبان. من المهم أيضًا أن تقدمي لصغيرك ما يعزز امتصاص الكالسيوم وهو فيتامين ج

 

2- البروتينات والتي تتوفر في اللحوم والبيض والحليب ومشتقات الألبان والبقول والحبوب والمكسرات، فمثلًا يمكن تقديم بيضة واحدة أو اثنتين أسبوعيًا لطفل في عمر 3 سنوات. 

 

3- المغنسيوم والمتوفر في المكسرات بأنواعها والبذور مثل البرغل واللب، لذلك استبدليها بالشيبسي

4- فيتامين هـ اى البوتاسيوم والمتوفر في البرتقال والموز والتمر، والمهم في توازن ضغط الدم وعمل الجهاز الدوري

 

5- الحديد والمهم لإنتاج خلايا دم حمراء ولنمو الدماغ لدى الأطفال، ولقوة الجلد 

ومن الواجب بهذا الصدد التنويه لبعض النصائح الهامه :

1- القدر المذكور في الجدول مناسب للطفل الطبيعي ذو الوزن الطبيعي. أحيانًا يحتاج بعض الأطفال لمزيد من الغذاء بسبب سرعة التمثيل الغذائي لديهم، حتى أنهم لا يكتسبون وزنًا زائدًا لذلك لا مانع من وجبة زائدة عن المذكورة في الجدول والعكس صحيح.

2- تابعي مع طبيب أطفالك للتأكد من نموه ووزنه وطوله، والتأكد من نيله غذائه. 

3-  لا تضغطي على الصغير إن رفض تمامًا المزيد من الطعام، واعرضي عليه بين الحين والآخر لأنه قد لا يستطيع التعبير عن جوعه

4- امنعي الحلويات والشيبسي والمشروبات الغازية ومثل تلك الأمور المضرة تمامًا

 

وفى الجدول المرفق سيتم تناول الاطعمه المختلفه والكميات المناسبه اللازمه م الطعام الى الاطفال فى اعمار مختلفه .

جدول الأطعمة والكمية المناسبة :-

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *