الفرق بين أعراض الحمل وأعراض الدورة الشهرية

0 3

الفرق بين أعراض الحمل وأعراض الدورة الشهرية :

ما هي فترة الحمل ؟

تعتبر فترة الحمل هي فترة مميزة وغريبة على جسم الأم خصوصاً البكر ، والتي تترافق مع تغيرات في الجسم ناجمة عن تغيرات هرمونية من هرموني الاستروجين والبروجسترون ، وتنجم العملية نتيجة اندماج البويضة من الأم مع الحيوان المنوي من الأب داخل قناة فالوب ، لتكون البويضة المخصبة والتي بعد ذلك تنتقل إلى داخل رحم الأم لتلتصق بجدار الرحم ومن ثم يبدأ نمو الجنين .

إن أهم ما يجب أن تنتبه له الأم في هذه المرحلة هي المحافظة على صحتها من حيث اتباع نمط غذائي جيد وممارسة بعض التمارين الرياضية بعد استشارة الطبيب المختص ، وذلك لما له من تأثير كبير على صحتها وعلى صحة جنينها .

كيف يمكن الكشف عن الحمل ؟

مع التطور العلمي الحديث أصبح يمكن للأم أن تكتشف الحمل في فترة قصيرة من خلال عدة طرق ووسائل فعالة مثل الفحص المنزلي وهو طريقة غير مكلفة وفعالة وسهلة الاستعمال ، ويمكن كذلك الفحص من خلال فحص الدم المخبري وهي طريقة فعالة وذات نتائج دقيقة إلى حد ما لكن المشكلة في هذه الطريقة أنها مكلفة ، كما يمكن الفحص باستخدام فحص السونار وهو يتم اجراءه لدى الطبيب المختص وقد يؤخر الكشف عن الحمل بسبب عدم تخلقه .

ما هي أعراض الحمل ؟

يتم اكتشاف الحمل بشكل مبكر عادةً بعد ظهور عدد من العلامات والأعراض على الأم مثل نزيف دموي يظهر عند مسح المهبل وذلك يكون نتيجة عملية الانغراس ، أو الشعور بثقل في الثدي ، والإمساك والشعور بالانتفاخ ، إضافة إلى التغيرات المزاجية وفقدان الشهية في بعض الأحيان والشهية لبعض الأطعمة في أحيان أخرى ، إضافة لشعور الأم بالكسل والخمول والحاجة للنوم ، والتقيؤ بعض الأحيان ، ولعل أهم أعراض الحمل وضوحاً هي تأخر الدورة الشهرية .

هل هناك تشابه بين أعراض الحمل وأعراض الدورة الشهرية ؟

و نتيجة للتشابه الكبير بين أعراض الدورة الشهرية وأعراض الحمل ، فإنه يجب توضيح الفرق بينهما ليتسنى للأم معرفة ما الحالة التي تمر بها ، وتجنب اتخاذها للقرارات أو التصرفات الخاطئة . لعل أكبر فرق بين أعراض الدورة الشهرية وأعراض الحمل هو طول المدة بحيث أن أعراض الدورة عادة ما تكون أسبوع إلى عشرة أيام قبل نزول الدورة الشهرية ، أما في حالة الحمل فإن المدة تكون أطول من ذلك .

كيف يمكن التمييز بينهما ؟

و للتمييز بين الأعراض يجب أن نذكر أولاً ما هي الأعراض المتشابهة في كلتا الحالتين :

  • ألم في الثدي : تشعر الأنثى بألم في الثدي عند الدورة الشهرية وذلك لفترة قصيرة وألم خفيف مقارنة مع الألم الذي تشعر به الأم الحامل كما أنها تشعر بتوسع الدائرة المحيطة بالحلمة وتلاحظ بعض النساء أنها تصبح داكنة أكثر من قبل ، ويعد زيادة هرمون البروجسترون بشكل مستمر إلى هذا الألم .
  • أوجاع واضطرابات في البطن : تحدث إنقباضات في المعدة عند حدوث الدورة الشهرية يرافقها ألم ولكنه غالباً ما يختفي هذا الألم خلال فترة أقل من ثلاثة أيام ، أما بالنسبة للحامل فيكون الألم أكثر نسبياً بالاضافة إلى الشعور في الغثيان والحاجة للقيء وذلك عادة ما يتكرر في الصباح الباكر .
  • زيادة الشهية أو النفور من الطعام : قد تشعر المرأة الحامل بالنفور من الأطعمة -أو من رائحتها- التي كانت محببة ومفضلة لديها مع التقدم في مرحلة الحمل بالاضافة إلى حبها لأنواع أخرى من الطعام وشعورها بحاجتها له ومن الممكن أن تكون هذه الأطعمة هي أطعمة لم تنجذب إليها سابقاً ، بينما تشعر الأنثى أثناء فترة الدورة الشهرية بالحاجة إلى بعض أنواع الأطعمة مثل الشوكولاته أو السكريات والحلويات .
  • الشعور بمغص في المعدة : يحدث المغص في حالة الدورة الشهرية أثناء وجودها وليس قبلها وينتهي بفترة قليلة أما بالنسبة للحامل فانه يستمر معها وبشكل أكثر ألماً مع الشعور بالحاجة للغثيان والقيء .
  • الإحساس بالإرهاق والحاجة للراحة : تشعر الأنثى أثناء مرورها بفترة الدورة الشهرية بألم في المفاصل أو العظام مترافقة مع حاجة مستمرة للنوم أو أرق في بعض الأحيان ، بينما عند الحامل تكون لديها الآم أشد في العظام والمفاصل وقد تسبب لها بعض المشاكل ، كما أنها تشعر بالحاجة الدائمة للقيء وقد يرافق هذه الأعراض إعياء أو ضيق في التنفس ، مع رغبة مفرطة في النوم بسبب النعاس الشديد و الناجم عن التغيرات الهرمونية التي يحدثها هرمون البروجسترون.

تعاني النساء بشكل عام سواء في فترة الدورة الشهرية أو عند حدوث الحمل من الأم في الظهر وتنصح الحامل في فترة الحمل بتجنب حملها للأوزان الثقيلة ، وتعد هذه أحد العلامات المتشابهة بين الحالتين مع وجوب التمييز بين حالة الاجهاد الشديد أو النزف التي قد تحدث للحامل .

و للتمييز بين أعراض الحمل وأعراض الدورة الشهرية ، لا بد من ذكر أكثر الأعراض المؤكدة للحمل وهي الشعور بالضيق و بالحاجة للتقيؤ ، وارتفاع في درجة حرارة الجسم ، والحاجة المتكررة للتبول مع عدم القدرة على حبسه مترافقة مع رائحة قوية للبول ، ومن أهم العلامات هي نزول بقع دم خفيفة والتي تنجم عن عملية انغراس البويضة المخصبة في جدار الرحم .

تنصح الأنثى التي تشعر بأي أعراض أو تحدث معها أمور أو تظهر عليها علامات غريبة بعدم التردد والتوجه مباشرة لاستشارة الطبيب المختص ، لما لذلك من دور كبير في حمايتها وحماية جنينها من أي حالات مرضية مستقبلاً ناتجة عن عدم الاهتمام المبكر بالأعراض .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.